الاميره ديما

اهلا وسهلا بكم في منتدى الاميره ديما
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 قصص مررررعبه>>>>>> من جد مررعبه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: قصص مررررعبه>>>>>> من جد مررعبه   الجمعة فبراير 22, 2008 2:17 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيفكم يا حبايب

راح أكتب لكم مجموووعة قصص مرعبه

يعني مو مرعبه مرعبه بس شوي توقف شعر الراس


نبداء مع أول قصه


تقول القصه من البدايه....؟
فتاة سعوديه تخرجت معلمه في احد المدن و درست لمدة قصيره و تقدم لها احد
من الاقارب و تزوجها عاشت اجمل ايام عمرها في (شهر العسل)
و انتهاء هذا الشهر و طبعأ رجعت للدوام في المدرسه و هنا بدات الاحداث
ذهبت الى المدرسه و بعد انتهاء الدوام رجعت الى البيت لتجهيز الغداء لزوجها
اول ما دخلت البيت و شافت البيت فيه تغير و نظيف غير المعتاد
وطاف اول يوم و ثاني و ثالث و رابع على هذا المنول
و اخذت قرارها ان تطلع من المدرسه غدأ مبكرأ لتعرف ماذا يحصل
و ذهبت الى المدرسه كالعاده و استاذنة من المديره و ذهبت الى البيت
و اول ما دخلت البيت حصل شي ثاني غير السابق
و اذا هالمره رائحة طبخ ذهبت مسرعه الى المطبخ

شنو تتوقعون او يجي في بالكم قولو شنو؟؟؟؟؟

في شهر العسل شراء لها زوجها دب كبير مثل حجم (الدباب) يعني(سيكل)
دب لعبه يعني
و لم دخلت المطبخ شافت الدب يطبخ الاكل صابها ذهول
و هربت مسرعه من المطبخ و الدب خلفها حامل مقلاة فيها زيت ساخن
وقعت على الارض و الدب صب عليها الزيت الساخن الذي في يده
و الان الفتاة في مستشفى الطب النفسي و متشوه جسدها كله
و هذي القصه حقيقيه...؟


==========================================


القصه الثانيه


شاب يتجول بسيارته ليلا ومر بشارع واذا بفتاة جالسة على الرصيف لفتت انتباهه!

توقف واذ تتقدم الفتاة وتطلب منه توصيلها للمنزل ! طبعا حسب عمر الشاب وفتاة بليل !!!
سئلها بتبسم؟ اي منزل؟؟؟ اجابته : منزلنا! قال لها : لا منزلي افضل! بدئت تبكي وهنا
الشاب احس بندم وقال لها : اصعدي اصعدي وانا اسف... وعلى الطريق حاول ان يعرف
ما هي القصة ولماذا هي بشارع الخ... لم تجب الفتاة بل كانت تشعر بلبرد . وهنا الشاب
اعطاها سترته . تبسمت الفتاة ولكن الشاب احس برعشة غريبة بجسده من ملامح وجهها !
واخيرا وصلو الى العنوان ونزلت الفتاة مسرعة الى العمارة وحتى تركت باب السيارة مفتوح...
انطلق الشاب ولكن تذكر ان سترته مع الفتاة وفيها اوراقه! عاد الشاب للعمارة وهو محتار منزل
من يطرق! بدء المحاولة وهو يوصف شكل الفتاة للجيران وقال له احد الجيران الباب المباشر
لباب بيته يوجد رجل عنده بنت وفوق ايضا... المهم الشاب قرع باب المنزل المجاور واذ برجل
يفتح له وهنا وصف الشاب له القصة... اجابه الرجل ادخل ادخل وشرح لي القصة من البداية.
وذهب الرجل ليحضر القهوة فقال الشاب : ليس وقت القه!!!!!!!!!!!! ولم يستطع ان يكمل كلامه!

هنا القنبلة .اشر الشاب على صوره وقال بتعلثم : هذه هي الفتاة !!! قال له الرجل : وحد الله هذة ابنتي
توفيت منذ ستة
ايام!!! حلف له الشاب انها هي بلا منازع . هي هي هي ! وشرح له بتفصيل كل شيئ ...

اخيرا قرر الرجل والشاب ان ينتظرو حتى الفجر للذهاب للمقبرة ليثبت له انها متوفية...
وذهبوا لهناك وفعلا تاكد الشاب انها ترقد هنا. ولكن فضول الشاب وجنونه من القصة المحيرة
طالب بنبش القبر. ولما رفضت السلطات المختصة اتفق مع حارس المقبرة بمبلغ مغري جدا
بنبش القبر ليلا... وهنا القنبلة عندما فتحو القبر لم يكن اي اثر للفتاة! القبر فارغ
ولكن!!! السترة كانت في القبر! وهنا جن جنون الشاب ومن الصدمة شل وهو حي الان ولاكن

مشللول كما يقولون. اما حارس المقبرة فسجن في سجن (تدمر) ولكن اطلق سراحه...
القصة محيرة وحيرت اهالي مدينة دمشق بل سورية كلها! ويستطيع اي شخص اذا زار دمشق

ان يسال عن القصة وبعض اهالي منطقة (دمشق القديمة) يدلونه اين يعيش الشاب صاحب الحادثة...
اما القنبلة الاخيرة هي ان والد الفتاة لم يستطيع بعد نبش القبر ان يعلق صورة ابنته ، فكلما حاول

ان يضعها مكان ما تسقط !

=======================================


القصه الثالثه

فى أحد أحياء القاهرة الشهيرة بوسط البلد جلس عم "مختار"كما يطلق عليه الناس و هو واحد من أشهر البوابين فى الحى الراقى حيث إنه تخصص فى العمل كسمسار للشقق المفروشة التى يقوم بتأجيرها عادة للأجانب و للضيوف العرب و فى مساء السبت الأخير من الشهر قبل الماضى جلس عم مختار كعادته على بوابة العمارة الفخمة التى يعمل بها عندما حضر رجل تبدو على هيئته و على ملامحه السمراء أنه من أبناء الجنوب و بمجرد إقترابه من عم مختار شعر بقشعريرة فى جسده قبل أن يتحدث معه الرجل بكلمة واحدة ، بادره عم مختار بعبارة أى خدمة يا باشا..أخبره الرجل بعدها أنه يريد إستئجار إحدى الشقق و أخبره الناس عن عم مختار ، و على الفور إصطحب البواب الرجل الأسمر إلى إحدى الشقق فى الطابق التاسع بالعمارة و قبل أن يشاهد الرجل الشقة وافق على كل طلبات عم مختار و منحه مبلغ 1500 دولار كعربون لإستجار الشقة لمدة شهر كامل.
و فى الصباح حضر الرجل لإستكمال صفقة الإيجار ، و الغريب أن حالة من الرعب الشديد قد سيطرت على عم مختار خلال اللقاءين مع الرجل و لكنه لم يبد إهتماما فى بداية الأمر ، و فى مساء اليوم الثانى لإيجار الشقة حضر مع بداية الليل ثلاث نساء يحملن نفس الملامح الجنوبية السمراء يسألن عن الرجل و بعد مرور ما يقرب من ساعة حضر ثلاث نسوة أخريات ثم ثلاث أخريات ثم ثلاث أخريات أيضا ليصبح عدد زوار الرجل الغامض تسع نساء جميعهن لا يظهر منهن سوى بياض أعينهن و أسنانهن اللامعة وسط سمار الوجه و ظلمة الليل ، بدا الأمر غريبا لعم مختار و لكنه حتى الآن لم ير فى الموضوع ما يدعو للقلق.
صعد عم مختار لتفقد العمارة و محاولة إستراق السمع فى شقة الرجل الأسمر حيث كانت المفاجاة لقد إختفى باب الشقة وسط أبواب الشقق المجاورة ظن وقتها عم مختار أن عقله قد أصابه شىء فهبط مسرعا إلى الشارع حيث قابله صديقه الحاج أحمد فأخبره بما حدث فى الشقة الملعونة ، و لم يصدق الحاج أحمد القصة إلا عندما صعد مع عم مختار ليشاهد بنفسه باب الشقة المختفى ، و أصيب الإثنان بالرعب فقررا الهروب إلى أنسانسير العمارة و لكنه إختفى أيضا هو و السلم و لم يبق أمامهم سوى ثلاثة أبواب للشقق الموجودة فى نفس الطابق و على إحداها ظل كلاهما يضرب الباب بعنف فخرج لهما أحد السكان مذعورا أمام حالة الرعب التى بدت علي الرجلين أخبراه بالقصة فى عبارات متقطعة خرج الرجل معهم خارج شقته فكان كل شىء كما هو معتاد ، و ظن الرجل أن عم مختار و الحاج أحمد سكارى فنهرهم و هما يهرولان على سلم العمارة حتى وصلا إلى الشارع و جلسا كلاهما حتى الصباح فى حالة من الرعب الشديد.
و فور شروق الشمس عادت الحياة كما هى و خرج السكان كل منهم إلى عمله ، و قرر الإثنان إكتشاف السر على إعتبار أن ما حدث ليلا قد لا يحدث وسط زحمة النهار ، و لكن هذه المرة بعد إصطحاب عدد من الأصدقاء و الجيران الذين لم يصدقوا ما رواه الرجلان صعد ما يقرب من عشرة رجال إلى الشقة فكان كل شىء طبيعيا ، طرقوا باب الشقة ففتحت لهم طفلة صغيرة سألوها عن الرجل الأسمر فقالت لهم إنه غير موجود و محظور على أى أحد دخول الشقة فى غيابه و من سيدخل سوف يموت.
الغريب أن شيئا ما ملأ قلوب الجميع بالرعب و دفعهم للرحيل دون إكتشاف السر و قرروا الجلوس على باب العمارة لإنتظار الرجل الذى لم يشاهده أحد و هو يخرج و قبل غروب الشمس بقليل وقفت سيارة سوداء كبيرة أمام العمارة هبط منها خمسة نساء من أصحاب البشرة السوداء و هم يسألون عن شقة الرجل الأسمر ، تركهم عم مختار يصعدوا و بعد ما يقرب من الساعة صعد الجميع إلى الشقة لإكتشاف المستور و تحصن كل منهم بما إستطاع الحصول عليه من وسيلة للدفاع بها عن نفسه ، و أمام باب الشقة الغريبة وقف الرجال يطرقون الباب بعنف فلم يستجب أحد فقط خرج الجيران إلى الشقة و قرروا كسر بابها و عندما دخل الجميع لم يكن هناك أى شىء داخل الشقة حتى الأثاث و الفرش ..الشقة خاوية تماما حتى سجاد الأرضيات لم يجدوه ، حاول الجميع تفتيش الشقة و البحث عن أثاثها المختفى و لكن دون جدوى و قرروا الخروج من الشقة و تركها ، و لما إلتفتوا إلى خلفية باب الشقة و جدوا عبارة غريبة مكتوبة عليه تقول:"نعتذر عن المفروشات لقد وجدناها مهمة لنا فى الرحلة إلى هناك"..وقف الجميع يتساءل عن السر و لكن دون جدوى و مازالت القصة مصدر إزعاج للحى بأسره بعد أن غادر معظم السكان العمارة حتى صاحبة الشقة قررت عدم البحث عن أشيائها المختفية و قررت هى الأخرى الرحيل المفاجىء مع باقى سكان العمارة التى كانت تسكن معهم فى الطابق الثالث!!


=================================
القصه الرابعه


فتاة توفيت في العشرون من عمرها, قبل وفاتها بخمس دقائق تشاجرت مع اخيها, فذهبت الى غرفتها مسرعة واستلقت والا بروحها البريئة تصعد الى السماء فما بعدها الا وصرخات امها واخواتها واخيها تضرب جدران المنزل قهرا من المفاجئة الشنيعة, دفنت الفتاة في المقبرة
بعد انتهاء العزاء وذهاب الناس راجع الاخ حساباته , فتذكر ما فعله بها
فذهب مهرولا الى المقبرة, صرخاته تيقظ هدوء الليل, دموعه تغسل وجهه قهرا وحزنا على فعلته النكراء وهو ضرب اخته قبل مماتها, جالسا بجانب تربتها يبكي ويبكي.....
يطلب منها السماح,العفو
وصرخاته تعبر عن ندمه القاتل كاد الندم يقتله, ذهب صوته الى العراء, ونفذت دموعه
فتعبت قواه وهلك , تمدد فوق قبر اخته
فأغمض عينيه واخذ يغفو في نوم عميق
وفجأة يأتي اليه رجل لونه ازرق طويل الشعر مجعد الشعر, عينيه جاحظتان جحوظ الليل, تسيل منهما الدماء, طويل القامه, اقترب منه الرجل وقال له: ما الذي تفعله في مكان يسكنه منعدموا الروح
فأجابه والخوف يقتله ويتربع في قلبه: هل اضايقك في وجودي هنا
فقال له الرجل بصوت مريع: استغرب من مجئ امثالك الى هنا, لأن لا احد يرغب في هذا المكان.
فركع الاخ امام قدمي الرجل وقال: اخبرني هل اختي بخير, هل هي مرتاحة في قبرها, ارجوك اخبرني, هل تتعذب هنا,هل هي حزينه ام سعيدة؟ ارجوك اجبني!

قال الرجل: سأسألك بعض الاسئلة اذا اجبتني عليها فبالتأكيد ستعلم ما حال اختك.
قال الاخ ارجوك اسأل اسأل!
قال الرجل: هل اختك كانت تصلي؟
اجاب الاخ :نعم, كل صلاة في وقتها ولا تترك كتاب الله من يدها.
هل اختك كانت ترضي والديها؟
نعم, كانت الاقرب الى قلب والداي.
هل كانت اختك تمضي في امور الدنيا؟
قال الاخ: لا افهم ما تقصد!!!
اجاب الرجل: اقصد كانت تكذب , وتقول النميمة في الدنيا؟
لا ابدا , على العكس كانت تأمر بالمعروف وتنهي عن هذه الاشياء.
فقال الرجل: اطمأن ان اختك سعيدة تتربع في احدى روضات الجنة , وتشكر الله.

تنهد الاخ تنهدا طويلا وقال: الحمد لله ,الحمدلله.....
قال الرجل : ان اختك تسامحك على فعلتك.

فجأة استفاق الاخ واذا بأشعة الصباح على جبينه , تخبره بغد افضل , قام ونظر الى قبر اخته وقال:
انتظريني يا اختي , ساتي اليك مرفوع الرأس امام الله وملائكته.....
وهكذا اصبح الاخ يصلي ويقوم بالفروض لانه لم يكن يقوم بها من قبل
وكل هذا بسبب الحلم الذي حلمه على قبر اخته


===========================================


القصه الخامسه

أسره كانت تسكن في منزل واحد ،، مكونه من أم وأبنائها ال 4 وجدتهم الكبيره ،،
كانت هذه الأسره تجلس دائما عند التلفاز يشاهدون ما يعرض ....
اقترح الإبن الأكبر أن يقضون العطله في دولة أخرى وافق الجميع إلا الام وابنها الأصغر المدلل لها فقد كان يحبها ...
بعد ان أتموا الحجوزات سافرت الأسره وبقي في المنزل الأم وابنها الأصغر ...
وفي إحدى الليالي عندما كانوا يشاهدون فيلما معا ..
قامت الأم وذهبت إلى غرفتها وجلست فيها لمدة 5 دقائق وعادت ثم بعد 15 دقيقه ذهبت وعادت وفي كل 15 دقيقه تذهب وتعود
استغرب الابن من تصرف أمه !!!!
فقرر أن يتبعها ... عندما ذهب خلفها وجدها جالسه في غرفتها امام مرآة وتنظر إليها ثم ..
ثم
ثم
تشق رأسها نصفين وتخرج جسدها الحقيقي كان وجهها قبيحا ولديها قرنين وعندما رآها صرخ فرأته وقامت بقتله .. وعندما عادت الأسرة ورأت منظر الام اصيبوا بالرعب فقامت بقتلهم جميعا وتركت الجده والمنزل ثم هربت ،،،
لم تعرف الجده ماذا تفعل فذهبت إلى رجل دين فأخبرته بالحادثه
فقال لها : إن ابنتكم دهست قطة متلبسها جني وماتت ودخل بها الجني حيث وان ابنتكم متوفاة منذ أكثر من 23 سنه
وان اللي عايش معكم كل هذه السنين هو الجني اللي كان متلبس القطه



=====================================

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شذاوي
مشرفة قسم الجمال والموضه
مشرفة قسم الجمال والموضه
avatar

المساهمات : 131
تاريخ التسجيل : 20/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصص مررررعبه>>>>>> من جد مررعبه   الأربعاء فبراير 27, 2008 11:22 pm

مشكووووورة على القصص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصص مررررعبه>>>>>> من جد مررعبه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاميره ديما :: ¤©§][§©¤][ الاميره ديما للقصـص والروايات][¤©§][§©¤-
انتقل الى: